سارة_علوان الناشطة التي أبكت الجميع بسبب محاولتها الانتحار نتيجة الإبتـزاز الذي تعرضت له..اليوم عقد القرآن

هذا الشاب عقد قِرانه اليوم بالسيّدة سارة علوان. حدثُ صغير ودلالة ذكيّة. حالة ترقى لتكون نموذجُ لبطلٍ أخلاقيّ جدير بالحفاوة. بطولة واثقة بطهارة الأخر، تعبير عن أصالة حقيقية ودفاعُ عمليّ عن فكرة الشرف. تعظيم سلام لسلوكه الحر. هذا هو الرد الحاسم على كل مبتز لئيم يحاول تحطيم حياة امرأة. لا يكفي التضامنات المؤقتة معها، ثم تركها تعيش وحشتها وحيدة بقية حياتها. الزواج بسارة علوان، مقاومة للقبح بمزيد من الجمال، حراسة للفضيلة بتوثيق جدارتها بالحياة. بهذه الخطوة نحن ننتقل من دائرة الدفاع عن الضحيّة، محاولتنا نفيّ التهمة عنها، نحو منطقة نضال أخلاقي متقدم. حين ترتبط بها فأنت لا تدعمها معنويًا كما لو كانت حالة منهارة؛ بل تتعامل معها كحالة باعثة للشرف، كشرفٍ أكثر علوّ، لقد صارت الضحية نموذجًا أشدّ طهارة، أرادوا تلطيخها، فقال شاب: أريدها شريكة أبدية. هذا سلوك فريد؛ يُحيل الضحية لبطلٍ أخلاقي نموذجي، يصير هدفًا للتنافس وترتفع بذلك مكانته المجتمعية. هكذا ننجح بتعطيل فكرة الابتزاز من جذورها. وتجريد أي خيال مريض في المستقبل من التفكير بأي خطوة مماثلة لتهديد حياة المرأة. حياة الإنسان، وجود قدسيّ مُصان من العبث. تجربة جديرة بالبقاء ولو سقطت في ألف خطأ وخطأ. وزواجك بامرأة أُشيع عنها تهمة_باطلة أو صحيحة لا يهم_ هو سلوك مطابق لجوهر الشرائع، لجوهر الأخلاق، تحقيق لإرادتك الحرة وإرادة الرب معًا، الحياة مقدسة والخطأ ليس حكمًا بالموت. فحقك بالحياة يظلّ محروسًا بنفس القوة، بوجود الخطأ وبعدمه. وحده الله يملك حق تجريدك منها. وليس مبتز متسفل الطباع وأقل شرف منكِ. نحن إذًا، أمام سلوك قويّ، كلمة سر ذكية، بمقدورنا أن نتخذ منها شفرة لمكافحة الأمراض المجتمعية. عمموا هذا النموذج، وفي الغد، سيفكر الرجل الذي يحاول ابتزاز امرأة بالنتيجة ويشعر بالخجل من نفسه. حيث محاولة تدنيس الأخر؛ سلوك ينتهي باضفاء مزيد من الشرف عليه ويتحول الجاني لشخص منبوذ، ينعكس سلوكه عليه، الشعور بضآلته مقابل تحول الضحية لأيقونة تقف في الضوء، عروسة محاطة بالأغاني، ملكة يتزاحم الناس لحضور موكبها؛ كي ينالوا شرف المشاركة. غالبًا ما تكون مآساة المرأة المتعرضة للإبتزاز، هو في الزمن اللاحق للحكاية وليس أثناء حدوثها. في لحظة تعرضها للإبتزاز؛ يحتشد جوارها العالم فتشعر بقليل من الأنس، يستمر لفترة قصيرة؛ ثم تجد نفسها مكشوفة. الأثر ما يزال حاضر؛ لكن التضامن توقف. تحاول ترميم تصدعاتها الداخلية وتفشل في استعادة عافيتها. يحتاج المرء قوة باطنية عالية؛ كي يخلق لنفسه تشريعات تمكنه من العبور. ولا أظن سارة تملك تلك القدرة الذهنية بمفردها. بدون خطوة الزواج بالضحيّة؛ تستيقظ لديها كوابيس جديدة ويمزقها شعور مضاعف بالذنب، والذنب ليس شعورًا نابعًا من الفعل؛ بل من الإيحاء الشعوري العام، من ذهولها المستمر حين تفكر فيما حدث، وبقاءها وحيدة للأبد. حيث مشاعر الخطيئة تملك جذور نفسية خطرة بداخل النفس؛ حتى لو وقف مليار إنسان لتبرئتك، لا يمكنهم تطهيرك كليًا من شعورك باحتمالية أن تكون مذنب. فجوهر الشعور بالخطيئة ذو قدرة خفية على معاودة الظهور، ويمثل ارتدادات نفسية مرهقة للضحية؛ حتى أنها تستعيد التضامن السابق لمواساة نفسها؛ فيكتسب لديها دلالة جديدة وسلبية هذه المرّة؛ يوحي لها بشكل خفيّ كما لو أنه كان سلوك مؤقت، تضامن بشري مع الضعف، نابع من شفقة. لقد كانت مواساة طيبة؛ لكنها لا تنفي السوء عنها بل تنبع من احتمالية وجوده فيها. هكذا تكون الضحية في الزمن اللاحق للإبتزاز أكثر شعورًا بالتهاوي من لحظة تعرضها للفضحية. وأشد حاجة للإسناد الأبدي. الزواج سلوك رائع، جدار معنوي يتصدى للجريمة، يزيح الأثر وما زال طريًا، لم يتغلغل في باطنك ويهدمك ببطء. هكذا تحمي المجتمعات الذكية أبناءها المكشوفين، تحتشد في مناطق الضعف، وتسد ثغراتها للأبد. لا تكتفي بمنع انهيار الضحية لا تدافع عن ضعفه كإنسان مذنب تعرض للإنكشاف؛ بل تدفعه للصعود، تضاعف قوته فيغدو مصدر إلهام، نافدة للقوة، تستحضرها كل امرأة في لحظة ضعف وتستعيد معها احساسها بالشجاعة وبأن الحياة ليست تهمة، الجسد هو حامل وجودكِ الكريم وليس أداة ابتزاز لمصادرة براءتك. المجد للعريس والعروسة..
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص